Wednesday, November 28, 2007

كلمات عاشت...ضد اليأس

تتميز الحياه في عصرنا هذا بالسرعه الكبيره والتقدم المستمر حتي أصبح كثيرا من الناس عرضه لليأس والأحباط وعوامل الأغتراب لعدم تمكنهم من مواصله الجري اللاهث وراء البحث عن مقتضيات الحياه ولكن علي الرغم من ذلك فان كثيرا من الناس قد يحتاج الي كلمه واحده قد تكون سببا في تحويل مجري حياته، كلمه واحده فد تكون سطرا أو عده أسطر من الممكن أن تكون سببا في تفجير طاقات انسانيه لايشعر بها المرء حيال نفسه ، جمعت خلال قراءاتي المتعدده الكثير من الأقول التي تتميز بكثير من الحكمه والايجاز في نفس الوقت هي أقوال لحكماء وفقهاء ومفكرين وفي بعض الأحيان يكون قائل الكلمه مجهول سوف أعرض اليوم مجموعه من تلك الأقوال وقد صنفتها تحت عنوان ضد اليأس ....لنري سويا
لا تحملن علي يومك هم غدك فحسب كل يوم همه....الحسن البصري
الرجوله هي أن نخضع الظروف لارادتنا....غاندي
ما أضيق العيش لولا فسحه الأمل.....المتنبي
كن مستعدا لتقبل ما ليس منه بد،فان هذا التقبل خطوه أولي علي ما يكتنف الأمر من صعاب......وليم جيمس
ان المعركه الخاسره هي التي تعتقد انك لا تستطيع أن تكسبها
أيها التائه ... ليس هناك طريق .....المشي هو الذي يصنع الطريق.........أنطونيو ما تشادو
تأجيل المواجهات هو الخطوه الأولي للفشل
ان ربك كفاك بالأمس ما كان ....سيكفيك في غد ما يكون
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها.......... فرجت وكنت أظنها لا تفرج......الشافعي
كم ليله من هموم الدهر مظلمه........قد ضاء بعدها صبح من الفرج
نكتفي بهذا وباذن الله سوف أواصل نشر هذه الأقوال لاحقا وأرجو من الله أن تكون عونا لمن يقرأها.........

Tuesday, November 27, 2007

جريده الدستور لا تتلاعب بعقول المصريين

لا أعلم سر هذه الهجمه المريبه علي جريده الدستور ومن الذي يتلاعب بعقول المصريين هل هي جريده الدستور فعلا أم هؤلاء المشايخ الدعاه المدعين الذين نصبوا أنفسهم للتكلم عن الأسلام والدعوه له وياليتهم أفادوه بل كان جل جهدهم هو نشر التعصب والأنغلاق عن طريق التبشير بالمذهب السلفي الوهابي القادم من الجزيره العربيه ولما لا فهؤلاء هم من يدفعون اليهم أكثر ، تحول الأسلام علي يد هؤلاء الدعاه الي بيزنس والي وسيله للكسب ليس الا فهم يذهبون الي من يدفع أكثر ، وبغض النظر عن داعيه أو أثنين من الذين تكلمت عنهم الدستور ماذا فعل هؤلاء للأسلام والمسلمين سوي الدعوه للأسلام الذي يهتم بالمظاهر الخادعه من تقصير ثياب أو اطلاق لحيه دون النظر الي أن حقيقه الأسلام غير ذلك فالأسلام لا يهتم بالمظاهر قدر اهتمامه بتريبه الضمائر الحيه والعقول الوثابه المتفتحه علي العالم وليست العقول المنغلقه علي أنفسها تدعي فقط أنها علي حق دون تقديم ما يدل علي ذلك ليس الأسلام كذلك، الأسلام ليس دعوه للوراء ولكنه وسيله للتقدم الدائم في هذه الحياه البشريه ، أنظر الي أحد هؤلا ء المشايخ الأفاضل وهو يسجل شريطا كاملا سمعته بنفسي علي أن النزول بالركبه في الصلاه مخالف للسنه المحمديه الشريفه كدت أجن فهل أنتهت جميع مشاكل االمسلمين حتي نتوقف عند هذه المشكله فلما بحثت وجدت أن في الأمر سعه وأن هذه من الأمور الخلافيه في الفقه الأسلامي ولكن ماذا أقول فهؤلاء الدعاه الأفاضل متفقون في نشر كل ما يذكي التعصب وكل ما لا يفيد من قريب أو بعيد ،هذا التيار السلفي الوهابي لا يتورع عن مهاجمه دعاه ومشايخ فضلاء في وزن العلامه الكبير د.يوسف القرضاوي أو في حجم الشيخ الغزالي رحمه الله ولما لا فأمثال هؤلاء العلماء المعتدلين هم من يكشفون زيفهم هم من يكشفون أنهم من العلم والدعوه براء ، ما أكتبه الأن ليس دفاعا عن الدستور في الحقيقه فهم أحق بأن يدافعوا عن أنفسهم كما أن جريده الدستور لم تخطيء من مجرد نشر أراء تعبر عن كتابها في الأساس فجريده الدستور تكاد تكون الجريده الموضوعيه الوحيده الموجوده علي الساحه الأن ،فهي كما تنشر لليساريين والعالمانيين تنشر أيضا للأخوان المسلمين أعني أنها تنشر من أقصي اليسار الي أقصي اليمين فهل في ذلك عيب ، هنا يجب أن أذكر أن في الأسلام ليس هناك قداسه لأحد وليس هناك عصمه لأحد سوي النبي المعصوم صلوات الله وسلامه عليه وختاما يجب علينا أن نقول أنه لا ينبغي أن يضيق صدرنا من أن أحدا يقول الحقيقه حتي لو كانت خلافا لما نعتقد أنه صحيح

Monday, November 26, 2007

ضد السلفيه.....دعوه لأستقلال الأزهر الشريف

أنا مقتنع تماما أن لكل بلد ظروفه وعاداته وتقاليده ، ومقتنع أيضا أن مصر هي منبع الأسلام المعتدل في العالم العربي والأسلامي لذلك فقد ظل الأزهر لقرون طويله هو مناره العلم في العالم العربي والأسلامي الي أن ظهرت بعض القوانين سيئه السمعه والتي أدعت تطويره في السيتينات من القرن الماضي مما كان له الأثر الكبير في ضعفه وضعف دوره الكبير ، ماذا حدث بعد ذلك؟ ظهرت مدارس للتعصب الفكري والأنغلاق المذهبي ما أدي الي ظهور الفرق والجماعات التي أحلت دماء المسلمين بدون وجه حق وبدون أي سند من كتاب أو سنه والتي عاني منها المجتمع المصري الكثير ما يهمني هنا هو السؤال هل أختفت هذه الجماعات وهل أختفي دورها؟ الأجابه بالطبع لا هي لم تختفي ولكنها ا تخذت طريق النفس الطويل هذه الجماعات التي تسمي نفسها سلفيه وهي من السلف والسلفيه براء عملت علي أن تبث سمومها وأفكارها بطريقه ذكيه هي بطيئه بعض الشيئ ولكنها فعاله علي المدي الطويل وهذا هو ما نراه الأن من فضائيات اسلاميه وشرائط اسلاميه وكتب اسلاميه والتي تبث أفكار الجهل والخرافه والتعصب والأنغلاق فما ان تجلس لتشاهد أو تستمع أو تقرأ ما يبثونه وينشرونه من أفكار حتي تصاب بالذهول من كميه الجهل والأستخفاف بالعقول وكميه ما يحرمونه من أمور حياتيه عاديه كانت نتاج طبيعي لتطور المجتمعات، الغريب أن الناس تصدق كل مايقال لها من تلك المنابر فالعاطفه الدينيه جياشه عند المصريين وهي تغطي علي اعمال العقل في كل ما يقال ، ولكن الناس ليست هي المسئوله عن ذلك المسئوليه هي مسئوليه الحكومات التي أممت من ضمن ما أممت المؤسسه الدينيه فجعلتها تابعه لها بعد أن كانت لها كل الأستقلاليه التامه في أن تقول ما هي مقتنعه به ما أدي الي فقدان تلك المؤسسه المصداقيه أمام الناس الأمر الذي جعلهم يلجأون الي ما يعتقدون أنه يرضي ضميرهم لأنهم لا يجدون غيره ،ما السبيل للخروج من ذلك؟ السبيل هنا واضح وضوح الشمس وهومنح المؤسسه الدينيه ويمثلها الأزهر الشريف بالطبع كل الأستقلاليه وكل الحريه حتي يعود الي سابق عهده مناره للأسلام وعلومه في أنحاء العالم العربي والأسلامي

Sunday, November 25, 2007

تشي جيفارا.....الكافر


لا يمل صديقي العزيز فوكس من أن يذكرني دائما بأن جيفارا كافر فهو مثلا يلاقيني حاطط صورته علي الدولاب بتاعي يقوم مقطعها يلاقيني حاطط صورته علي الاميل يفكرني بأن وضعها غلط ويقولي بالنص يابني ايه صوره الكافر اللي انت حططها دي بس تعالو نقعد مع بعض في هدوء ونفكر هو صحيح جيفارا كافر أنا عن نفسي لا أنظر الي هذا ما هو أهم عندي أنه كان ثائرا ، ثائرا ضد الظلم ثائرا ضد الأستعمار ثائرا ضد الهيمنه الأمريكيه أو هيمنه الدول الأستعماريه عموما هذا هو ما يهمني وهذا هو ما جعله رمزا حالما للثوره والضعفاء في جميع انحاء العالم ،وماذا يمنع أن يكون لهذا الرمز معتقدات دينيه غير التي نؤمن بها ماذا يمنع ،أتذكرهناقصه جائت الأن علي بالي وهي قصه حلف الفضول، وحلف الفضول هذا هو حلف أقامه زعماء مكه في الجاهليه قبل الأسلام هذا الحلف كانت مهمته هي اغاثه الملهوف والدفاع عن المظلوم واعانه المحتاج كان ذلك قبل الأسلام لما تذكر النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم هذا الحلف في احدي جلساته قال فيما معناه انه لو أن هذا الحلف كان موجودا في وقت بعثته لاشترك فيه أي لاشترك مع كفار مكه فيه لم يمنعه أنهم كانو كافرون أن يقول ذلك ، ذلك أن البعثه المحمديه كانت احدي أهم مهماتها هي تحرير الناس من الظلم الأجتماعي ولهذا لم يفرق الأسلام بين غني وفقير أو بين عبد وحر أو بين رجل وامرأه هذا اذا هو الأسلام، فهل يمنع الأسلام من أن أنظر لشخص ما مهما كانت عقيدته كرمز للتحرير والنضال ضد الظلم والأستعمار في رأيي المتواضع جدا أعتقد أنه لا يمنع والموضوع بالطبع مفتوح للنقاش ولنا عوده أخري بأذن الله تعالي عن موضوع حلف الفضول لنتكلم عنه بالتفصيل

Saturday, November 24, 2007

خواطر مصري محروق دمه

1-الواد ابن الأيه ننوس عين أمه لامم شلته وسايق في البلد اشي نظريات اقتصاديه واشي نظريات سياسيه واشي مؤتمرات حزبيه وكأن البلد بتاعه أبوه، بس هي فعلا البلد بتاعه أبوه

2-طيب هو الريس ناوي يقعد أكتر من كده ما كفهوش 26 سنه من عمر البلد، بس هي ايه 26 سنه في عمربلد حضارته أقدم من سبعه ألاف سنه حاجه بسيطه طب الناس مزعله روحها ليه ما احنا لازم نبصلها من الزاويه دي برضه حقك يا ريس قدامك 26 سنه كمان بسيطه يعني
3-بس هو العيب علي مين أقولك العيب علي مين العيب علي الناس اللي ساكته وكأنها واكله سد الحنك تيجي تقول لواحد يا عم أتكلم يا عم قوم يقولك معلش أصلي ولادي وحياتي يا عم أنا عايز أعيش، عايز تعيش وهي دي عيشه اللي أنت عايشها دي هي هتفرق معاك ايه ماهي خربانه خربانه يقولك معلش سيبني في حالي يا عم أنا راجل ماشي جنب الحيط طيب يا سيدي خلي الحيط ينفعك بس بجد تعرفه العيب علي مين العيب علي الجيب طبعا
4- ايه هو السبب في قله انتماء شباب اليومين دول لبلدهم،قله انتماء هو عاد فيه انتماء أصلا الانتماء خلص من 26 سنه

أخيرا بقي عندي مدونه

أنا مش مصدق نفسي ومش مصدق ان بقي عندي مدونه خاصه حاجه جميله أوي ان الواحد يحس انه بعد ماكان بيكتب لنفسه دلوقتي بيكتب علشان الناس تشاركه في أفكاره وكأنه بيفكر بصوت عالي