Monday, November 26, 2007

ضد السلفيه.....دعوه لأستقلال الأزهر الشريف

أنا مقتنع تماما أن لكل بلد ظروفه وعاداته وتقاليده ، ومقتنع أيضا أن مصر هي منبع الأسلام المعتدل في العالم العربي والأسلامي لذلك فقد ظل الأزهر لقرون طويله هو مناره العلم في العالم العربي والأسلامي الي أن ظهرت بعض القوانين سيئه السمعه والتي أدعت تطويره في السيتينات من القرن الماضي مما كان له الأثر الكبير في ضعفه وضعف دوره الكبير ، ماذا حدث بعد ذلك؟ ظهرت مدارس للتعصب الفكري والأنغلاق المذهبي ما أدي الي ظهور الفرق والجماعات التي أحلت دماء المسلمين بدون وجه حق وبدون أي سند من كتاب أو سنه والتي عاني منها المجتمع المصري الكثير ما يهمني هنا هو السؤال هل أختفت هذه الجماعات وهل أختفي دورها؟ الأجابه بالطبع لا هي لم تختفي ولكنها ا تخذت طريق النفس الطويل هذه الجماعات التي تسمي نفسها سلفيه وهي من السلف والسلفيه براء عملت علي أن تبث سمومها وأفكارها بطريقه ذكيه هي بطيئه بعض الشيئ ولكنها فعاله علي المدي الطويل وهذا هو ما نراه الأن من فضائيات اسلاميه وشرائط اسلاميه وكتب اسلاميه والتي تبث أفكار الجهل والخرافه والتعصب والأنغلاق فما ان تجلس لتشاهد أو تستمع أو تقرأ ما يبثونه وينشرونه من أفكار حتي تصاب بالذهول من كميه الجهل والأستخفاف بالعقول وكميه ما يحرمونه من أمور حياتيه عاديه كانت نتاج طبيعي لتطور المجتمعات، الغريب أن الناس تصدق كل مايقال لها من تلك المنابر فالعاطفه الدينيه جياشه عند المصريين وهي تغطي علي اعمال العقل في كل ما يقال ، ولكن الناس ليست هي المسئوله عن ذلك المسئوليه هي مسئوليه الحكومات التي أممت من ضمن ما أممت المؤسسه الدينيه فجعلتها تابعه لها بعد أن كانت لها كل الأستقلاليه التامه في أن تقول ما هي مقتنعه به ما أدي الي فقدان تلك المؤسسه المصداقيه أمام الناس الأمر الذي جعلهم يلجأون الي ما يعتقدون أنه يرضي ضميرهم لأنهم لا يجدون غيره ،ما السبيل للخروج من ذلك؟ السبيل هنا واضح وضوح الشمس وهومنح المؤسسه الدينيه ويمثلها الأزهر الشريف بالطبع كل الأستقلاليه وكل الحريه حتي يعود الي سابق عهده مناره للأسلام وعلومه في أنحاء العالم العربي والأسلامي

No comments: