Sunday, November 25, 2007

تشي جيفارا.....الكافر


لا يمل صديقي العزيز فوكس من أن يذكرني دائما بأن جيفارا كافر فهو مثلا يلاقيني حاطط صورته علي الدولاب بتاعي يقوم مقطعها يلاقيني حاطط صورته علي الاميل يفكرني بأن وضعها غلط ويقولي بالنص يابني ايه صوره الكافر اللي انت حططها دي بس تعالو نقعد مع بعض في هدوء ونفكر هو صحيح جيفارا كافر أنا عن نفسي لا أنظر الي هذا ما هو أهم عندي أنه كان ثائرا ، ثائرا ضد الظلم ثائرا ضد الأستعمار ثائرا ضد الهيمنه الأمريكيه أو هيمنه الدول الأستعماريه عموما هذا هو ما يهمني وهذا هو ما جعله رمزا حالما للثوره والضعفاء في جميع انحاء العالم ،وماذا يمنع أن يكون لهذا الرمز معتقدات دينيه غير التي نؤمن بها ماذا يمنع ،أتذكرهناقصه جائت الأن علي بالي وهي قصه حلف الفضول، وحلف الفضول هذا هو حلف أقامه زعماء مكه في الجاهليه قبل الأسلام هذا الحلف كانت مهمته هي اغاثه الملهوف والدفاع عن المظلوم واعانه المحتاج كان ذلك قبل الأسلام لما تذكر النبي صلي الله عليه وعلي آله وسلم هذا الحلف في احدي جلساته قال فيما معناه انه لو أن هذا الحلف كان موجودا في وقت بعثته لاشترك فيه أي لاشترك مع كفار مكه فيه لم يمنعه أنهم كانو كافرون أن يقول ذلك ، ذلك أن البعثه المحمديه كانت احدي أهم مهماتها هي تحرير الناس من الظلم الأجتماعي ولهذا لم يفرق الأسلام بين غني وفقير أو بين عبد وحر أو بين رجل وامرأه هذا اذا هو الأسلام، فهل يمنع الأسلام من أن أنظر لشخص ما مهما كانت عقيدته كرمز للتحرير والنضال ضد الظلم والأستعمار في رأيي المتواضع جدا أعتقد أنه لا يمنع والموضوع بالطبع مفتوح للنقاش ولنا عوده أخري بأذن الله تعالي عن موضوع حلف الفضول لنتكلم عنه بالتفصيل

2 comments:

Fox18_m said...

يا كابتن ماجد جميل أنك تعجب بشخصية إنسان مع التغاضى عن جنسيته أو ديانته لكن لما توصل بينا الدرجة اننا نهتم بشخصية كفار يبقى إحنا لسه ماعرفناش دينا الإسلام كويس أوى لاننا لو نظرنا فى الاسلام وسيرة الصحابة الكرام رضى الله عنهم جميعا سوف نجد أعظم وأعظم من أى مشرك فى العالم ولو جعل الله فى المشركين خيرا لجعلهم مسلمين أولى .....

abdou said...

بس برده ده كافر
و احنا عندنا في ديننا اللي يغنينا عن التشبه بالكفار او تعليق صورهم بل )احنا مأ مورين بمخالفتهم في كل حاجه
(مافرطنا في الكتاب من شيئ
http://www.ebdaa1.com/t1896-topic
http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=2316